20 مُقترحا لتحسين الخدمة العمومية بالقطاع الصحي في الجزائر

20 مُقترحا لتحسين الخدمة العمومية بالقطاع الصحي في الجزائر


https://www.albahuth.info/

القطاع الصحي ونظام الضمان الإجتماعي الصحي من أشد القطاعات حساسية خصوصا في الجزائر ولعل ما يشهده هذا القطاع من تدهور وتردي لمستوى الخدمات المُقدمة للمواطنين خير دليل على وُجوب دق ناقوس الخطر لكن للمرة الأخيرة ! فأصبحنا كل يوم نسمع ونُشاهد فضائح جديدة في مشتشفياتنا لعل أبرزها الإهمال الطبي ووفاة العشرات لهذا السبب للأسف والإختلاس وغياب الكفاءات وقِدم الأجهزة الطبية وعدم مُواكبتها للتطورات التكنلوجية وإن وُجدت فالمشكلة نُدرتها ! الفُروق الكبيرة بين القطاع العمومي المجاني والقطاع الخاص الباهض الثمن !

أغلب المقالات التي كُتبت في هذا الموضوع لا ترتقي لمستوى تطلعات القارئ فهي في غالبها عاطفية وإنفعالية ففي كل مرة تصف حال قطاع الصحة المُتعفن في الجزائر والذي يعلمه الجميع بدون تقديم إقتراحات أو نصائح عملية واقعية ربما يستفيد منها المواطن أو المُوظف الصحي , خُصوصا ونحن نعلم أن الأخلاقيات أصبحت غائبة في أي قطاع ببلادنا للأسف ناهيك عن قطاع الصحة الذي يُعتبر أحد القطاعات الثلاثة الجدْ حسَّاسة إلى جانب القطاع الأمني والتعليمي وفي هذا المقال أوردنا 20 مُقترحا أساسيا لتحسين الخدمة الصحية العمومية وترقيتها ولا شك أن هناك عشرات النقاط التي لم يتسنى لنا ذكرها لتقصير منا سواء بالنسيان أو الجهل بالواقع العميق للقطاع أو الجهل بالإجراءات القانونية المتعلقة به ولكن كبادرة طيبة وفكرة نافعة نرى أنه لا بأس بها ونرجوا أن تُعمم مثل هذه المقالات على جميع القطاعات وأن تجد أعينا مُبصرة وآذانا صاغية من المسؤولين والمواطنين والله ولي التوفيق 

مستشفى زايد العسكري الشارقة، مستشفى زايد العسكري ابوظبي، مستشفى زايد العسكري، مستشفى زايد العسكري توظيف، مستشفى زايد العسكري ابوظبي وظائف،
1 - الرقابة

أ - مراقبة الأداء : توظيف مراقبين مستقلين تابعين لوزارة العدل وتركيب كاميرات في جميع المستشفيات لمعرفة من المُقصِّر في عمله ومن المُجتهد ومن يحترم نظام المناوبة من لا يفعل

ب - الترقية : العمل بأسلوب بالتنقيط الوظيفي والترقية على أساس النجاح المهني والخبرة الفعلية والإجتهاد المُبرر بالوثائق والتنقيط وليس على أساس عدد سنوات العمل 

ج - الأدوية : تشديد الرقابة على الوصفات الطبية المكررة أو تلك التي لا علاقة بينها وبين المرض لأنها أصبحت تُكلف مديرية الضمان الإجتماعي خسائر بالمليارات سنويا 

 2 - الجانب القانوني

أ - غرامات مالية : على كل عون تخدير أو ممرض أو طبيب أو رئيس مصلحة يتهاون في عمله أو يُهين مواطنا وكل عامل (ة) نظافة لا (ت) يقوم بدوره كاملا وفتح المجال للمواطنين لتقديم شكاوى شفوية وكتابية ضدهم في (المصلحة الأخلاقية) بالمستشفى

ب - ثقافة التبليغ : كل مواطن يُلاحظ تحركات مشبوهة لأشخاص مُعينين (لا يتقيدون بالتنظيم الداخلي) مثلا (شخص لا ينتظر دوره ويأخذ دور آخرين بسبب أن صديقه طبيب أو ممرض فيستفيد من أفضلية لا يستحقها) يُعاقب الموظف الصحي ومُرافقه بعد المرور على (المصلحة الأخلاقية) الداخلية

ت - محاكم مصغرة : إستحداث محاكم صحية مُصغرة تُسمى (المصلحة الأخلاقية) تابعة لوزارة العدل في كل مستشفى للبث في قضايا مثل (التقصير والتهاون والإهانة) التي تحدث داخل المستشفى بشرط أن لا تكون قضايا كبرى كقضايا مثل (التهاون الذي يُفضي إلى موت المريض / إختلاس أموال التسيير أو سرقة الآلات والأجهزة الطبية) فهذه تحال للمحكمة العادية

ث - أمن : إستحداث أعوان أمن مُكونين خصيصا للتعامل مع المرضى وأقاربهم ومراعاة مشاعرهم لكي لا يكون هناك نوع من الشد والجذب والتلاسنات الكلامية والعنف في المستشفيات وتكون هناك إحترافية في التعامل مع الحالات المختلفة  

3 - الجانب الوظيفي

أ - ظروف العمل : توفير ظروف لائقة من (إطعام / إقامة / نقل ..) للموظفين داخل المستشفى خصوصا الأطباء والكفاءات منهم لتفادي هجرة الأدمغة بسبب سياسة التهميش والإهمال

ب - الأجر : رفع الأجر القاعدي لعمال قطاع الصحة لضِعْف ما هو حاليا وزيادة الحوافز المالية على أساس الإجتهاد بشكل دوري (كل 3 أشهر) بإعتبار أن عملهم عمل صعب متواصل ومحفوف بمخاطر العدوى والإرهاق 

4 - الجانب الفني

أ - منشآت : بناء منشآت صحية جديدة لرفع الضغط على الموجودة حاليا خصوصا مراكز التوليد ومراكز الإستعجالات الطبية 

ب - تجهيز : تحديث وتوفير الأجهزة الطبية وجعل المُواطن في حالة إختيار لا إجبار بين العيادات العمومية والخاصة أي (جعل القطاع العمومي مثل الخاص أو ربما أفضل منه وتركه مجانيا) وإصدار تعليمات تفيد بالتوقف عن إرسال المرضى للعيادات الخاصة بإعتبار أن نسبة كبيرة من الشعب بًسطاء ولا يملكون المال الكافي لإجراء التحاليل والعلاج في القطاع الخاص

ت - رقمنة : العمل بنظام الترقيم عند الإنتظار وتجهيز المستشفيات بأجهزة صوتية توجه كل شخص (رقم) للمصلحة التي يُريدها لتفادي الإزدحام وعدم إحترام الأدوار وكل مواطن لا يحترم هذا التنظيم يتم معاقبته من قِبل الأجهزة الأمنية المتخصصة داخل المستشفى

5 - الجانب الثقافي

أ - الخصوصية : إحترام خصوصية كل مريض من طرف الموظفين والمُواطنين على حد سواء

ب - التوعية : كتابة عبارات تحفيزية وتوعوية على جدران المستشفيات ك "مارس الرياضة تنقص إحتمالية زيارتك لنا" وإعادة دهن مستشفياتنا بالألوان التي تجعل الناظر إليها يرتاح ويهدأ ك "اللون الأخضر أو الأصفر أو الأرجواني" لأن مستشفياتنا حاليا كالسجون ومراكز حفظ الجثث للأسف

ت - التحسيس : التركيز على التوعية الصحية من خلال تنظيم محاضرات علمية يُنشطها كبار الدكاترة والأطباء على مستوى البلديات / الولايات بشكل دوري (كل 3 أشهر مثلا) لكن بشرط أن لا يقتصر الحضور على أصحاب التخصص والمثقفين فقط بل ينبغي القيام بحملات إعلانية ضخمة على مستوى القنوات التلفزيونية والجرائد والمساجد والمؤسسات التربوية والملصقات الجدارية في الأماكن المخصصة طبعا وينبغي أن تكون هذه المحاضرات بلغة العامة ليفهم عامة الناس الموضوع وتصلهم الرسالة فالهدف هو توعيتهم وليس الإستعراض

د - التوجيه : ربط المستشفيات بالمراكز النفسية ومراكز العلاجات البديلة والطبيعية ليكون هناك نوع من التكامل فأغلب الناس يزورون المستشفيات ليس بسبب أمراض جسدية حقيقية بل لأسباب إجتماعية نفسية لذا فمن الأفضل تحديد من المريض جسديا حقا ومن لا حتى يتم توجيهه ولكي لا تتكبد الوزارة خسائر مالية بالمليارات سنويا كما يحدث 

وأفضل علاج للمواطن هو حل مشاكله اليومية والمالية وتوعيته دينيا وإجتماعيا وثقافيا 

6 - الجانب الديني

أ - المساجد : على الأئمة أن يُخصصوا ساعة كل أسبوع بشكل إجباري ليُحدِّثوا الناس عن مواضيع تخصُ الصحة والوِقاية من الأمراض بأسلوب ديني راقي فيه من الأدلة القرآنية والنبوية الصحيحة ما يحُثُهم على التعامل مع صحتهم بشكل أفضل فديننا لا يقتصر على باب العبادات فقط بل يشمل المُعاملات أيضا ومن مقاصده حفظ النفس والمال

ب - الإختلاط : تفادي الإختلاط في المستشفيات قدر الإمكان من خلال توفير أطباء وممرضين للرجال وطبيبات وممرضات للنساء قدر المُستطاع إلا في الحالات الضرورية وترسيخ ثقافة حضور المرأة بمُرافق (مَحْرَمْ)

إن كنتم تعتقدون أن هذه الإقتراحات تستحق النشر فلا تبخلوا على أنفسكم ومجتمعكم بالنشر وإن كانت لكم تعقيبات أو إنتقادات فيسُرُنا تفاعلكم وإن كانت لكم إقتراحات ونصائح أخرى نرجوا منكم كتابتها في التعليقات
مستشفى زايد العسكري الشارقة، مستشفى زايد العسكري ابوظبي، مستشفى زايد العسكري، مستشفى زايد العسكري توظيف، مستشفى زايد العسكري ابوظبي وظائف،

جديد قسم : صحة

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2019 ل الباحث