حُكم صلاة التهجّد جماعة على وجه الإستمرار في المسجد في العشر الأواخر من رمضان

حُكم صلاة التهجّد جماعة على وجه الإستمرار في المسجد في العشر الأواخر من رمضان



كل رمضان يكثر الجدل حول عدة مسائل فقهية من أشهرها جواز صلاة التهجد في آخر الليل جماعة في العشر الأواخر من عدمه والمُثير في الأمر أن من يُثبتون جوازها على الإطلاق بلا تفصيل لا دليل لهم وأكثرهم مُبتدع في دين الله

- الجواب :

لا تشرع صلاة التهجد على وجه الإستمرار، أما أحياناً فلا بأس

فإن النبي صلى الله عليه وسلم صلى معه حذيفة بن اليمان كما في الحديث، ومرة أخرى صلى معه العباس رضي الله عنهما ومرة ثالثة صلى معه عبد الله بن مسعود، ولكنه عليه الصلاة والسلام لا يتخذ هذا دائماً، ولا يشرع ذلك إلا في أيام رمضان، فإذا كان أحياناً يصلي جماعة في التهجد فلا بأس، وهو من السُنّة

وأما ما يفعله بعض الأخوة من الشباب الساكنين في مكان واحد من إقامة التهجد جماعة في كل ليلة هذا خلاف السنة

- المصادر :

(1) فتاوى ورسائل الشيخ العثيمين، ج13، باب قراءة الفاتحة

جديد قسم : فقه

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2019 ل الباحث