كرة القدم | حكم مُشاهدتها وممارستها ؟

كرة القدم | حكم مُشاهدتها وممارستها ؟

http://www.albahuth.info/

حُبُ الرياضة والترفيه المُباح جزء من سلوكياتنا عموما ونادرا ما تجد شخصا لا يهتم بها فهذا من الأشياء التي فُطِرَت عليها النفس ومن هذه الرياضات الأكثر شعبية كرة القدم والتي ينبغي أن نُفرِّق بينها كرياضة شخصية وكلعبة وتجارة كبرى في أيامنا هذه ولعل الكثير من المسلمين اليوم لا يعلمون حُكم كرة القدم بشقّْيها ك "رياضة ثم كلعبة" ويحتار الكثير منهم فيها لفُشو كرة القدم في زمننا هذا

- أبرز سلبيات كرة القدم كلعبة

1 - في العموم لا فائدة عملية تُرجى منها

لا تُقدم أي فائدة عِلمية أو إنتاجية عملية بالمفهوم الصحيح فالطبيب يُعالج الناس ويُنقذ حياتهم والمهندس يُصمم المباني والطرقات والسياسي يُخطط ويسعى في تطوير بلده وخدمته والمُحامي يُدافع عن المظلوم والقاضي يُطبق القانون وعامل المصنع يُنتج السيارات والآلات والإمام يُعلم الناس دينهم والأديب يُعطي لقراَّءه حلولا وإرشادات .. إلخ أما لاعب كرة القدم فلا يُقدم شيئا ملموسا بإستثناء ما يعتقد البعض أنه ترفيه وترويح عن النفس ! في حين أنه يتقاضى ملايين الدولارات أسبوعيا وشهريا !

2 - أجور اللاعبين الخيالية

أصبحت خيالية في السنوات ال 10 الأخيرة من 2008 ل 2018 فأصبحت تُقدر بملايين الدولارات ! 

3 - في أغلب الدول الإسلامية النادي يتقاضى من الشركات العمومية

في الدول المتقدمة النادي عبارة عن شركة إقتصادية ربحية خاصة، يدفع أجور لاعبيه وأعضاءه من إيرادات ومداخيل الإعلانات وبيع حقوق البث التلفزيوني وبيع تذاكر المباريات، أما في أكثر البلدان الإسلامية فالدولة هي من تُقدم إعانات مالية ضخمة وبعضها تدفع أجور اللاعبين عن طريق شركات عُمومية هي ملك للشعب

5 - مضيعة للمال والوقت

يُضيهع المُشجع ماله ووقته خصوصا الذي يتنقل مع ناديه أو منتخبه من مدينة لأخرى أو من بلد لآخر

6 - كرة القدم أصبح لها دور سياسي

أصبحت كرة القدم تُسيَّس فالكثير من السياسيين أصبحوا مهتمين بها لأنها أصبحت الشغف الأول للشعوب وبالتالي أصبحوا يستثمرون فيها الملايير ويتخذون قرارات سياسية إرتجالية بناءا عليها لإرضاء الشعوب خصوصا في دول العالم الثالث

7 - الترويج للقِيم الغربية في البدان الإسلامية

أصبحت كرة القدم تُسوق لقيم تفوُقِ الغرب وأوروبا خاصة بسبب تفوق أنديتها ومنتخباتها في المحافل الدولية وبسبب المرافق والبنى التحتية المخصصة لها والتي حتما لن تجد مثيلا لها في الدول النامية وهو مارسّخ فكرة التفوق الغربي في كل الميادين بل أن بعض شعوب الدول النامية أصبحت تريد تقليد الاوروبيين ليس في تقدمهم الصحِّي والتعليمي والعسكري بل في مجرد كرة مُدوَّرة وملاعب !

8 - أصبحت كرة القدم تختزل ثقافة وإنجازات البلدان !

مثلا لو تحدثت عن كندا أو النرويج التي تعتبر أكثر الدول تقدما في عصرنا الحالي ستجد الكثيرين يجهلونهما بسبب أن منتخباتهم ونواديهم ليست قوية ومشهورة بقدر النوادي الإسبانية أو الإيطالية مثلا ! في حين أنك لو تحدثت عن غانا أو البرازيل لوجدت أن الكثيرين يعرفونهما مع أنهم أقل تطورا وإزدهارا بكثير بالمقارنة مع كندا والنرويج وهنا أتكلم عن التطور التكنلوجي والعلمي وليس الثقافي

9 - العُنف

العُنف في الملاعب بين مُشجعي الفرق إضافة إلى السرقة والإعتداءات داخل الملعب وخارجه وكم من مجازر وقعت في ملاعب العالم وغير ذلك

10 - مضيعة للوقت بشكل عام

حيث يعتاد نفس الروتين كل سنة بحيث يصبح المُشجع أو المُتابع للدوريات ينتظر المباريات بفارغ الصبر وغالبا ما يجعلها ذات أولوية في حياته على حساب أمور أولى كالعبادة ثم العمل والرياضة .. إلخ

11 - تغيير الولاء والبراء

يُصبح المسلم المُشجع لمنتخبه أو نادي ما يُعادي أخاه المسلم أو جاره أو صديقه إن كان مُشجعا لنادي آخر في حين أن الولاء والبراء لا يكون إلا في الله فالحب والكره لا يكون إلا في الله

12 - تضييع لكثير من حقوق الله على العباد 

خصوصا التوحيد ثم الصلوات الخمس وهي أعظم أركان الإسلام وتركها فيه خطر عظيم وأصبح الكثير من اللاعبين المسلمين يُفطرون أياما من رمضان بسبب مباريات يعتبرونها مهمة في مسيرتهم ونسوا أن هذا من كبائر الذنوب وأنه لا يجوز الإفطار إلا لأسباب حددها الشرع ! (1)

13 - الإختلاط وتبرّج النساء في الملاعب

خصوصا في الملاعب الأوروبية والغربية وفي الآونة الأخيرة أصبحنا نرى الإختلاط في ملاعبنا بين النساء والرجال 

14 - كشف العورة

أفخاذ اللاعبين تكون مكشوفة عند اللعب وتنكشف أكثر عند سقوط لاعب ما أرضا ومعلوم أن عورة الرجل المُخففة من الصُرَّة للرُكبة

15 - لبس ملابس قد تحوي صلبانا وغيرها

التعلق بالنوادي والمنتخبات الأوروبية يدفع المُشجع المُسلم لشراء ملابسها التي في غالبها تحوي رموزا نصرانية ويهودية كالصليب أو كلمات شركية تُعبِّرُ عن عقائدهم المُنحرفة

- إيجابيات كرة القدم كرياضة شخصية :

1 - تعويد للنفس على التعاون والعمل الجماعي بإعتبار اللعب مع الأصدقاء في فريق من 11 لاعبا في ملعب الحي

2 - تُقلل إحتمالية الإصابة بهشاشة العظام وتزيد من كثافة العظام وقوتها
3 - ترفيه وترويح على النفس خصوصا بعد أسبوع شاق من العمل
4 - تُعوض رياضة الجري والمشي وتُقوِّي الجسم وتزيد قوته

- بعض ضوابط ممارسة كرة القدم كرياضة شخصية

1 - إجعل ولاءك للدِّين وليس للمنتخب أو النادي وإعلم أن الدنيا إنما هي متاع غُرور ولا تخلط بين كرة القدم والسياسة والثقافة ولا تجعلها معيارا

3 - أستر عورتك عند اللعب في حَيِّك من خلال إرتداء جوارب طويلة أو سراويل رياضية واسعة أو ماشابه ذلك

4 - ساهم في نشر الروح الرياضية والتسامح عند ممارستك لها وتفادى الغضب والتعصب

5 - رتِّب أولويات حياتك وإجعل توحيد الله وعبادته أولا ثم بر والديك ثانيا وهكذا الأولى فالأولى والله أعلى وأعلم

- فتاوى كبار العلماء حول حُكم مشاهدة مباريات كرة القدم


السؤال : إذا كانت العلة في تحريم لعب الشطرنج والنرد هي شدة إلهائها للمسلم عن الطاعات والواجبات كما ذكره بعض العلماء، فهل يعني ذلك أن اللعب بالكرة بجميع وجوهه حرام قياسًا على الشطرنج ؟ وإذا كان هناك من يلعب الكرة ولا تلهيه عن طاعة الله ولا واجباته فما حكم ذلك ؟

الجواب : كل لهو يحصل فيه الصد عن ذكر الله وعن الصلاة فهو ممنوع من : النرد، والشطرنج، وسائر الأنواع التي تشغل الناس عن طاعة الله وتصدهم عن طاعة الله وتلهيهم عما أوجب الله عليهم فإن الله جل وعلا قال [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ] المائدة / 91 فالميسر هو المقامرة والمقامرة تلهي، المقامرة في المال تلهي الناس، فإذا جاءت لعبة مثل المقامرة يحصل بها اللهو: الشطرنج بالمال، والنرد بالمال مقامرة، وإذا جاء الشطرنج بغير مال أو التي يسمونها البلوت هي من هذا الباب تلهي أيضاً وتشغل وكذلك الكرة كرة القدم إذا كان اللاعبون بها تشغلهم عن الصلوات حرمت عليهم، أما لو قدر ووجد قوم يلعبونها ضحى للتمرن وقوة الأجسام والركض والأخذ والإعطاء في وقت لا يقرب من الصلاة ولا يصد عن الصلاة ولا عن واجب فالأصل الإباحة، إذا وجد في وقت لا تصد فيه عن ذكر الله ولا عن أداء واجب فالأصل الإباحة

لكن الآن المشاهد من أهلها أنهم والعياذ بالله صدتهم عن كل خير، وأنها شغلتهم عن الصلوات وشغلتهم غيرهم ما هم وحدهم شغلت أيضاً المشاهدين حتى في البيوت نعوذ بالله شغلت الناس في البيوت وفي الملعب

فالظاهر من حالها الآن أنها محرمة وأنها منكرة لا يجوز تعاطيها أبداً لأنها صدتهم عن ذكر الله وعن الصلاة، شغلتهم وشغلت غيرهم عن الصلاة وربما فاتتهم صلاة العصر وصلاة المغرب جميعاً بسبب هذا العمل السيئ ثم ماذا؟ وما قيمة هذه الكرة؟! أي قيمة لها؟! لولا أن الشيطان زينها لأهلها نعم لو قدر أنهم فعلوها في وقت لا تشغلهم لا نقول حرامًا، لأنها لعبة ما فيها شيء من الربا ولا شيء من الميسر ، لكن الآن زاد أمرها وغلوا فيها حتى صارت والعياذ بالله صادة لهم عن أداء فريضتين صلاة العصر وصلاة المغرب إذا فعلوها العصر وهذا من المنكر العظيم، ثم يحضرها مئات وألوف كلهم يشتغلون بهذا ويسلمون الأموال ليحضرون ويضيعون الصلاة مع اللاعبين

السؤال : والعورات مكشوفة ؟

الجواب :  وهذا داء آخر أيضاً، إذا ظهر الفخذ عورة، فهذا منكر آخر، نسأل الله أن يوفق الدولة للقضاء عليها ومنعها منعاً باتًا، إذا لم يتيسر أن يكون لها وقت خاص ليس فيه .. وليس فيه ما يخالف أمر الله

وقد بذل في هذا بذولاً لا تحسبوا أنا غفلنا عن هذا ولا غفل عنه أهل العلم بل بذل فيها بذولاً كبيرًا من أهل العلم وكتب فيها أهل العلم إلى ولاة الأمور ، وولاة الأمور وافقوا على أنها تكون في أوقات سليمة ليس فيها صد عن الصلاة ولكن التنفيذ فيه من الصعوبة ما فيه، والقائمون على ذلك ليس عندهم العناية التامة بهذا الأمر حتى يختاروا الوقت المناسب أو حتى يصلوا في المكان إذا حضر الصلاة أقاموا الصلاة وصلى الناس الحاضرون ثم جاء المغرب وصلوا هذا لا حرج، الأمر في هذا واسع، لكن يحضرون ثم يتفرقون فلا صلاة لا عصر ولا مغرب فهذه هي المصيبة، لكن لو هداهم الله وأقاموا الصلاة في وقتها العصر والمغرب في وقتها ثم عادوا إلى لعبهم لا يضر ذلك (2)

السؤال : ما حكم مشاهدة المباراة الرياضية، المتمثلة في مباراة كأس العالم وغيره ؟

الجواب : مباريات كرة القدم التي على مال أو نحوه من جوائز حرام؛ لكون ذلك قمارا؛ لأنه لا يجوز أخذ السبق وهو العوض إلا فيما أذن فيه الشرع، وهو المسابقة على الخيل والإبل والرماية، وعلى هذا فحضور المباريات حرام، ومشاهدتها كذلك، لمن علم أنها على عوض؛ لأن في حضوره لها إقرارا لها، أما إذا كانت المباراة على غير عوض ولم تشغل عما أوجب الله من الصلاة وغيرها، ولم تشتمل على محظور : ككشف العورات، أو اختلاط النساء بالرجال، أو وجود آلات لهو فلا حرج فيها ولا في مشاهدتها وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم (3)

للمزيد من فتاوى العلماء الكبار انظر الرابط أسفله (4)


- المصادر :

(1) اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ج9، ص 140
(2) موقع الشيخ العلامة إبن باز
(3) اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ج15، ص 238
(4) تفريغ صوتي ل فتاوى لكبار العلماء، منتديات الإمام الآجري للشيوخ :

محمد ناصر الدين الألباني، محمد بن صالح العثيمين، صالح الفوزان بن فوزان، عبد العزيز آل الشيخ، عبد العزيز إبن باز، عبد المحسن العباد، عبيد الجابري

جديد قسم : فقه

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2019 ل الباحث