توهم المرض | أسبابه وعلاجه بطرق بسيطة !

يعتقد الكثيرون أنهم مُصابون بأمراض خطيرة وقاتلة أو أنهم سيُصابون بها قريبا وأن عليهم القيام بفحوصات مُتعددة ليُثبتوا العكس بالرغم من عدم وجود علامات تدل على ذلك فتراهم من طبيب إلى آخر ومن عيادة لأخرى ! إذا كُنت أنت أيضا تعتقد هذا فربما هذا الموضوع يُهمك "توُهُّمُ المرض" إذا كانت هذه أول مرة تسمع فيها به فتعرف على أعراضه وطُرق علاجه البسيطة.

- المُحتوى :

- تعريف توهُم المرض
- الشخصيات المُعرضة للإصابة به
- الأسباب
- الأعراض
- الخصائص
- العلاج

1 - التعريف

- إضطراب نفسي المنشأ عبارة عن إعتقاد راسخ بوجود مرض خطير أو غير خطير رغم عدم وجود دليل طبي على ذلك مع الإعتقاد بأن هذا المرض غير سهل الإكتشاف وأنه يجب أن يُشخِّصه طبيب بارع جدا ! وتركيز الفرد على أعراض بَدَنِيَة ليس لها أساس عضوي وذلك يُؤدي لحصر تفكيره في نفسه وإهتمامه الزائد بصحته وجسمه حيث يطغى على جميع الإهتمامات الأخرى في الحياة

2 - الشخصيات المُعرضة لهذا المرض

- الإنعزالية : التي تميل للإنعزال قد يحدث عندها نوع من الهستيريا والتوهم
- السلبية : وتتميز بتوقع السيئ وأحيانا التلذذ ب أخبار الموت بسبب الأمراض
- الحساسة : وخاصة ذلك النوع ذو الإهتمام الزائد بالصحة والجسم
- النرجسية : وتتميز بالتمركز حول الذات بشكل غير ناضج

3 - الأسباب

أ - النفسية

- فشل البعض في الحياة ما يدفع لا إراديا للتهرب من المسؤولية
- الحساسية النفسية فتجد بعضهم عند سماعه عن مرض ما يعتقد أنه مُصاب به
- العدوى النفسية والهشاشة الأسرية التي يكتسبها الولد من والديه المُصابين به
- الإهتمام الزائد بموضوع "الجراثيم والبكتيريا والعدوى والنظافة" بشكل هوسي
- وجود خبرة سابقة تتمثل في معاناة شخص ما من مرض خطير في الماضي
- الإحساس بدنو الأجل ويكثُرُ عند المُسنِّين "رُهاب الموت"
- الإهتمام الزائد بالأولاد وصحتهم

ب - الروحية

- الإصابة بالمس الذي قد يُوحي للمريض أنه مُصاب بأمراض خطيرة
- السحر ومنه "سحر التخييل"

4 - الأعراض

- المبالغة في الأعراض والأمور الروتينية كالإحساس بالتعب بعد يوم شاق أو الألم الناتج عن جرح ما وهي أمور عادية نختبرها في حياتنا اليومية

- من النادر أن يتم تشخيص توهم المرض كمرض مُستقل فهو  يكون عرضاََ مُرافقا لإضطراب نفسي آخر كالإكتئاب أوعرضاََ لمرض عضوي كالمغص

- الشكوى المتكررة والتي لا تنقطع من إضطرابات جسمانية تختلف كل مرة
- قد يستخفُّ المريض بكفاءة الأطباء ويعتقد بأنهم مُقصّرون إتجاهه
- الشعور العام بعدم الراحة وتسلط فكرة وجود مرض ما
- كثرة التردد على الأطباء وأحيانا بدون سبب

5 - الخصائص

- شائع الظهور عند :

- من تعرض لحالة عجز نصفي أو كلي أو إعاقة حيث تتم المبالغة في الإصابة
- المُسنِّين كمُحاولة منهم لجلب الأنظار إليه والإهتمام بهم
- الكهول بين عمر ال 40 و 60 سنة
- الإناث أكثر من الذكور

- نادر الحدوث عند :

- الأطفال والمُراهقين

6 - العلاج

أ - الأدوية الوهمية : 

- عبارة عن أقراص غير متعلقة بأي مرض تتكون من سكريات أو فيتامينات يتم تقديمها للمريض على أنها أدوية للمرض الذي يعتقد هو واهما أنه مُصاب به

ب - الأدوية المُهدّئة :

- يُمكن أن تُستخدم لفترة لا تتجاوز الأسبوعين كأقصى تقدير

ت - الإيحائي :

- التركيز على تطمين المريض والإيحاء له بشكل غير مباشر أنه بصحة جيدة كتكرار بعض المقولات الإيجابية على مسامعه ك "تبدو نشيطا وبصحة جيدة اليوم !" وإقناعه أن كل ما يمُرُ به غير حقيقي ومجرد وهم ووساوس لا غير وأنه عليه أن لا يُركز على أشياء روتينية ك "دقات القلب وعملية التنفس"

- إرشاد الأسرة لعدم المبالغة في العطف على إبنهم وفي نفس الوقت عدم معاملته بقسوة

ث - السلوكي :

- الرياضة والترفيه المُباح أحسن حل لإنتشال المريض من تمركزه الزائد حول ذاته

ج - الغذائي :

- تناوُلُ ملعقة من العسل ليلا قبل النوم مُذابة في كوب ماء دافئ مُفيدة
- شرب الحُلْبَة مُفيد لنوبات الهلع والقلق العابر ويفتح الشهية

ح - الروحي :

- المُحافظة على الصلوات الخمس في المسجد وأذكار الصباح والمساء وأذكار النوم وطهارة البدن وقراءة حزب من القرآن يوميا راحة وعلاج لكثير من الأمراض والمشاكل وإشغال النفس بالعبادة ثم العمل والتفاءل وترك الوساوس